عنوان الفتوى: تغطية المرأة قدميها في الصلاة، وخروجها متعطرة متزينة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 1- ما حكم الصلاة بدون جوارب؟ وما حكم خروج البنت وهي متعطرة أو تضع القليل من مساحيق التجميل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3825

25-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فمذهب جمهور الفقهاء أنه يلزم المرأة ستر قدميها أثناء الصلاة بأي ساتر كان، كثوب سابغ أو جوارب، فإذا تحقق الستر بالثوب السابغ لم يلزم لبس الجوارب.

ودليل الجمهور هو ما رواه أبو داود عن أم سلمة رضي الله عنها أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم أتصلي المرأة في درع وخمار ليس عليها إزار؟ قال:" إذا كان الدرع سابغاً يغطي ظهور قدميها". رواه أبو داود والحاكم وصححه وأقره الذهبي.

قال الإمام ابن أبي زيد في رسالته: (وَأَقَلُّ مَا يُجْزِئُ الْمَرْأَةَ مِنْ اللِّبَاسِ فِي الصَّلَاةِ الدِّرْعُ الْخَصِيفُ السَّابِغُ الَّذِي يَسْتُرُ ظُهُورَ قَدَمَيْهَا).

قال العلامة النفراوي رحمه الله في شرح الرسالة: (مَا يُجْزِئُ الْمَرْأَةَ مِنْ اللِّبَاسِ فِي الصَّلَاةِ الدِّرْعُ الْخَصِيفُ السَّابِغُ الَّذِي يَسْتُرُ ... جَمِيعَ جَسَدِهَا حَتَّى ظُهُورَ قَدَمَيْهَا حَالَ وُقُوفِهَا فِي الصَّلَاةِ لِأَنَّ بُطُونَهُمَا فِي هَذِهِ الْحَالَةِ مَسْتُورَاتٌ، فَإِذَا سَجَدَتْ أَوْ جَلَسَتْ فَلَا بُدَّ مِنْ سَتْرِهِمَا؛ لِقَوْلِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: لَا يَجُوزُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُبْدِيَ فِي الصَّلَاة إلَّا وَجْهَهَا وَكَفَّيْهَا لِأَنَّ جَمِيعَ أَجْزَائِهَا فِي حَالَةِ الصَّلَاةِ عَوْرَةٌ وَلَوْ شَعْرَهَا).

و ذهب الحنفية إلى أنه لا يجب عليها ستر القدمين.

وأما وضع مساحيق التجميل عند خروجها من المنزل فإن كانت ستظهر به أمام الأجانب من الرجال ففعلها محرم لا يجوز، قال الإمام النووي في شرح صحيح  مسلم:  (وأما تحمير الوجه والخضاب بالسواد و تطريف الأصابع فإن لم يكن لها زوج أو كان وفعلته بغير إذنه فحرام وإن أذن جاز على الصحيح). و كلام النووي هذا في حال ما إذا كانت ستظهر بذلك أمام زوجها ومحارمها، وأما إذا كانت ستظهر بذلك أمام الأجانب فلا يجوز ولو أذن زوجها بذلك.

وأما خروج المرأة متعطرة فإن كانت ستمر في طريقها برجال فلا يجوز لها ذلك، لما رواه أبو داود والترمذي والنسائي  بإسناد صحيح عن  أبي موسى  رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" أَيُّمَا امْرَأَةٍ اسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ عَلَى قَوْمٍ لِيَجِدُوا مِنْ رِيحِهَا فَهِيَ زَانِيَةٌ".

و أما إذا كانت ستخرج في سيارتها الخاصة إلى مكان خاص بالنساء فلا مانع من ذلك. والله أعلم

  • والخلاصة

    الصلاة بدون جوارب صحيحة إذا كانت قدما المرأة مستورتين بثوب ونحوه، وأما وضع المساحيق لتتزين بها أمام الأجانب حرام، وكذا تعطرها أمام الرجال الأجانب. والله أعلم