عنوان الفتوى: الخطأ في القراءة أثناء الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أحفظ القرآن الكريم وأصلي بما حفظت، ولكن في بعض الأحيان أخطئ في القراءة ولا أنتبه إلا بعد أن أنتهي من الصلاة وأراجع من مصحف. فما حكم صلاتي في هذه الحال؟ وماذا علي أن أفعل إذا أخطأت بالقراءة أثناء الصلاة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

38040

20-فبراير-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله بك أختي السائلة، واعلمي أن صلاتك صحيحة لعدم تعمدك الخطأ، إذ الخطأ أو السهو غير المتعمد في قراءة السورة بعد الفاتحة أو في الفاتحة لا يبطل الصلاة، فهو عذر، قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: (إذا وقع اللحن من المصلي في الصلاة، ... فإن كان سهواً، فلا شك أن ذلك لا يبطل الصلاة سواء وقع في الفاتحة أو في غيرها، ...وغايته أيضاً أن يكون اللاحن أسقط من الفاتحة كلمة أو كلمتين أو ثلاثا سهواً؛ ....وذلك لا يبطلها؛ لأنه قد تقدم أن من ترك آية منها سجد للسهو، ولا تبطل صلاته فكيف بالكلمتين والثلاث فكيف بمن لم يترك ذلك حقيقة)، ولكن حاولي أن تراجعي ما تريدين قراءته قبل الدخول في الصلاة حتى تتقنيه ولا تقعي في خطأ أثناء القراءة، وحتى لايؤثر إنشغالك في ألا تقعي في الخطأ في القرآة على خشوعك في الصلاة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    صلاتك صحيحة، وحاولي أن تراجعي ما تريدين قراءته قبل الدخول في الصلاة حتى تتقنيه ولا تقعي في خطأ أثناء القراءة، وحتى لايؤثر إنشغالك في ألا تقعي في الخطأ في القرآة على خشوعك في الصلاة، والله تعالى أعلم.