عنوان الفتوى: حكم أم زوجة الأب في المحارم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز لأم زوجة أبي الظهور أمامي دون حجاب شرعي وبالتالي هل أكون أنا محرماً لها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3751

15-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فليعلم أنه ليس بين الرجل وأمِّ زوجة أبيه حُرمة؛ لأن النص ورد في زوجة الأب خاصة، قال تعالى: {وَلا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَاءَ سَبِيلاً}[النساء:22].

فالمحرمة على الولد زوجة أبيه لا أمها، ولذا جاز التزوج بأُمِّ زوجة الأب وابنة زوجة أبيه من غيره وعليه: فإن أم زوجة الأب تعامل معاملة الأجنبية من قبل أبنائه، فلا يحل لهم مسَّها أو الخلوة بها ونحو ذلك، ولا يصح أن يكون محرماً لها أبد.اً

قال شيخ الإسلام الشيخ زكريا الأنصاري رحمه في شرح البهجة الوردية: (وَعُلِمَ مِمَّا ذَكَرَ أَنَّهُ لَا تَحْرُمُ بِنْتُ زَوْجِ الْأُمِّ، وَلَا أُمُّهُ، وَلَا بِنْتُ زَوْجِ الْبِنْتِ، وَلَا أُمُّهُ، وَلَا أُمُّ زَوْجَةِ الْأَبِ وَلَا بِنْتُهَا، وَلَا أُمُّ زَوْجَةِ الِابْنِ، وَلَا بِنْتُهَا، وَلَا زَوْجَةُ الرَّبِيبِ، وَلَا زَوْجَةُ الرَّابِّ لِخُرُوجِهِنَّ عَنْ الْمَذْكُورَاتِ).أهـ

فليس بين الرجل وأمِّ زوجة أبيه حُرمة؛ لأن النص ورد في زوجة الأب خاصة، قال تعالى: {وَلا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَاءَ سَبِيلاً}[النساء:22].

فالمحرمة على الولد زوجة أبيه فقط لا أمها ولا بنتها من غير أبيه، ولذا جاز التزوج بأُمِّ زوجة الأب وابنة زوجة أبيه من غيره وعليه: فإن أم زوجة الأب تعامل معاملة الأجنبية من قبل أبنائه، فلا يحل لهم مسَّها أو الخلوة بها ونحو ذلك.والله أعلم.

  • والخلاصة

    تعتبر أم زوجة الأب امرأة أجنبية، وتعامل معاملة الأجنبيات، ولا يحل له مسها أو الخلوة بها أو أن يكون الولد لها محرماً، والله أعلم.