عنوان الفتوى: صلاة المسافر خلف المقيم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

رأيت أحد المسافرين يصلي قصراً خلف إمام مقيم متم لصلاته، وذلك أن يصلي ركعتين مع الإمام في الظهر أو العصر أو العشاء، ثم يمكث جالساً لا يقوم من التشهد الأوسط منتظراً للإمام حتى يتم صلاته ثم يسلم معه، فهل يصح ذلك ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

37209

07-يناير-2014

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله تعالى فيك أخي السائل، واعلم أن صلاة هذا المسافر الذي جلس ولم يتم الصلاة خلف المقيم غير صحيحة؛  وذلك لأنًَّ المسافر إذا اقتدى بالمقيم وأدرك معه ركعة وجب عليه أن يتم معه الصلاة، قال العلامة المواق في شرحه لمختصر الشيخ خليل: "قال مالك: إذا صلى المسافر خلف المقيم اتبعه وأتم معه قال: وكذلك إذا أدرك - يعني المسافر - ركعة واحدة من صلاة المقيم فإنه يقضي ثلاث ركعات"، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    صلاة هذا المسافر الذي جلس ولم يتم الصلاة خلف المقيم غير صحيحة؛ وذلك لأن المسافر إذا اقتدى بالمقيم وأدرك معه ركعة وجب عليه أن يتم معه الصلاة، والله تعالى أعلم.