عنوان الفتوى: أين يصرف مال الوقف الملحق بالمسجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أين يصرف مال الوقف الملحق بالمسجد من محلات وغيره، هل يضمه راعي المسجد لماله الخاص، أم في أمور المسجد كراتب الإمام أو المؤذن وشؤون المسجد.

نص الجواب

رقم الفتوى

37

21-فبراير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فلا يجوز لناظر الوقف أن يضم مال الوقف إلى ماله، بل عليه أن يحفظه منفرداً عن ماله، قال الشيخ زكريا الأنصاري في أسنى المطالب: « فَرْعٌ: لَيْسَ لِلنَّاظِرِ أَخْذُ شَيْءٍ مِنْ مَالِ الْوَقْفِ عَلَى وَجْهِ الضَّمَانِ فَإِنْ فَعَلَ ضَمِنَهُ وَلَا يَجُوزُ لَهُ إدْخَالُ مَا ضَمِنَهُ فِيهِ أَيْ فِي مَالِ الْوَقْفِ إذْ لَيْسَ لَهُ اسْتِيفَاؤُهُ مِنْ نَفْسِهِ لِغَيْرِهِ وَإِقْرَاضُهُ إيَّاهُ أَيْ مَالَ الْوَقْفِ كَإِقْرَاضِ مَالِ الصَّبِيِّ » .

 وعليه أن يصرف عوائد الوقف على خدمة المسجد، ومن يقوم على أمره كالإمام والمؤذن والفراش. والله أعلم

  • والخلاصة

    لا يجوز لناظر الوقف أن يضم مال الوقف إلى ماله، بل عليه أن يحفظه منفرداً عن ماله