عنوان الفتوى: حالات وجوب نية الإمامة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كان هناك موظف معنا بدأ بصلاة الظهر بمفرده، وكنت أنا وشخص آخر لم نبدأ الصلاة فقمنا بالدخول معه في الصلاة حيث قام الموظف معي بلمس الشخص الذي يصلي ليقوم بالإمامة فصار إماماً لنا؛ فهل ذلك جائز ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3699

11-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في الدين أن هذا التصرف الذي قمتما به صحيح لا غبار عليه من الناحية الفقهية حيث إن الشخص الذي وجدتموه يصلي منفرداً يستطيع أن يكون إماماً دون أن يكون قد نوى ذلك بداية، فقد نقل الإمام المواق المالكي عن المدونة : ( لا بأس أن تأتم بمن لم ينو هو أن يؤمك ).

 والمقرر في الفقه المالكي أنه لا تجب نية الإمامة إلا في أربع حالات: - صلاة الجمعة، - والجمع ليلة المطر خاصة بالنسبة للمغرب والعشاء وليس جمع السفر، - وصلاة الخوف، وصلاة الاستخلاف بالنسبة للمستَخلَف، قال الشيخ خليل رحمه الله في المختصر: ( وشرط الاقتداء نيته، بخلاف الإمام: ولو بجنازة، إلا جمعة وجمعاً، وخوفاً ومستخلفاً ).

  • والخلاصة

    تجوز إمامة من كان يصلي منفرداً وليست نية الإمامة شرطاً في صحة الاقتداء به. هذا وفوق كل ذي علم عليم.