عنوان الفتوى: لف الميت بأكفان كتبت عليها آيات القرآن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لوحظ في بعض الأكفان التي يلف بها الميت وجود آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو أذكار أو صورة الكعبة، وفي بعض الأحيان يكون هذا الكفن الغطاء الأخير فيسحب وقد يرمى به بعد الانتهاء من الدفن بجانب القبر، وقد يدفن مع الميت، فما هو الحكم الشرعي في مثل هذه الأكفان؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36981

24-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

لا يجوز تكفين الميت بقماش كتب عليه شيء من آيات القرآن الكريم أو الأحاديث النبوية الشريفة أو الأذكار لما في ذلك من تعريضها للامتهان وعدم الاحترام؛ وهذا مما نهانا الشارع عنه، بل إن الله سبحانه وتعالى أمرنا بتعظيم شعائره وجعلها علامة على تقوى القلوب؛ فقال سبحانه وتعالى: {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }الحج32، وقد سئل الأئمة الأعلام عن حكم فعل ذلك فنهوا عنه وأفتوا بحرمته، فقد نقل الإمام ابن حجر الهيتمي في كتابه الفتاوى الفقهية الكبرى عن الإمام ابن الصلاح فتوى بحرمة فعل ذلك؛ فقال:"أفتى الإمام ابن الصلاح بأنه لا يجوز كتابة شيء من القرآن على الكفن صيانة له عن صديد الموتى ومثل ذلك الكتاب الذي يسمونه كتاب العهدة ينبغي أن لا يجوز، وأقر ابن الصلاح على ذلك الأئمة بعده، وهو ظاهر المعنى جداً، فإن القرآن وكل اسم معظم كاسم الله أو اسم نبي له يجب احترامه وتوقيره وتعظيمه، ولا شك أن كتابته وجعله في كفن الميت فيه غاية الإهانة له إذ لا إهانة كالإهانة بالتنجيس، ونحن نعلم بالضرورة أن ما في كفن الميت لا بد وأن يصيبه بعض دمه أو صديده أو غيرهما من الأعيان النجسة التي بجوفه، فكان تحريم وضع ما كتب فيه اسم معظم في كفن الميت مما لا ينبغي التوقف فيه"اهـ.

وأما تغطية النعش بقماش كتب عليه شيء من القرآن أو الأحاديث أو الأذكار فيجوز إن أمن عدم تعرضه للامتهان والأولى عدم فعل ذلك؛ لأنه قد يتعرض للإساءة في وقت يكون الناس مشغولون بدفن الميت عن الانتباه لمثل ذلك فيكون تركه أولى، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز تكفين الميت بقماش كتب عليه شيء من آيات القرآن الكريم أو الأحاديث النبوية الشريفة أو الأذكار لما في ذلك من تعريض لها للامتهان وعدم الاحترام، أما تغطية النعش بما كتب عليه شيء من ذلك فإن ذلك يجوز ولكن الأولى تركه، والله تعالى أعلم.