عنوان الفتوى: من معاني الضحى

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 اختلف أهل التفسير في قوله تعالى: ( والشمس وضحاها ) فما هو القول الراجح؟ ولماذا ؟ جزاكم الله خيراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

36920

23-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسال الله العلي القدير أن يزيدك حرصاً على تدبر كتاب الله، وسبب الاختلاف الظاهري في تفسير: "وضحاها" هو الاختلاف اللغوي لمعنى كلمة: الضحى، هل تعني: جزء من ضوء النهار؟ أم تعني: حر الشمس؟ أم تعني النهار كله؟ قال العلامة ابن عطية رحمه الله في تفسيره المحرر الوجيز في تفسير كتاب الله العزيز:(و«الضّحى»بضم الضاد والقصر: ارتفاع الضوء وكماله، وبهذا فسر مجاهد. وقال قتادة: هو النهار كله، وقال مقاتل: ضُحاها حرها، كقوله تعالى في سورة (طه): «وَلا تَضْحى» [طه: 119] ، و «الضّحاء» بفتح الضاد والمد: ما فوق ذلك إلى الزوال).

والراجح في معنى: "وضحاها" أنه النهار كله؛ قال العلامة ابن كثير رحمه الله في تفسيره: (... قال ابن جرير: والصواب أن يقال: أقسم الله بالشمس ونهارها؛ لأن ضوء الشمس الظاهر هو النهار)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    سبب الاختلاف الظاهري في تفسير: "وضحاها" هو الاختلاف اللغوي لمعنى كلمة: الضحى، هل تعني: جزء من ضوء النهار؟ أم تعني: حر الشمس؟ أم تعني: النهار كله؟ والراجح في معنى: "وضحاها" أنه النهار كله، والله تعالى أعلم.