عنوان الفتوى: ليس للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وقت محدد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل من البدعة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل النوم ...؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36910

23-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من المكثرين من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ليس لها وقت محدد حتى يقال إنها بدعة عند النوم، ومن أكثر منها في أي وقت نال أجر ذلك وبركته، ويكفينا شرفاً أنَّ الله أمر بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من غير قيد زمان ولا مكان، وأخبر عن نفسه وعن ملائكة قدسه وأمر بها المؤمنين.

ولا يطلب شرعاً في  الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم الالتزام بوقت معين ولا بعدد معين، وكلما أكثرت منها فهو خير لك، ففي سنن الترمذي من حديث أبي بن كعب رضي الله عنه قال: "قلت: يا رسول الله، إني أكثر الصلاة، فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال: ما شئت، قال: قلت: الربع؟ قال: ما شئت، وإن زدت فهو خير لك، قال: فقلت: فثلثين؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النصف؟ قال: ما شئت وإن زدت فهو خير لك، قال: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: إذاً: يكفى همك، ويغفر لك ذنبك".  قال الإمام الترمذي رحمه الله:(هذا حديث حسن صحيح). 

 

وقال الإمام المنذري في الترغيب والترهيب:(قوله أكثر الصلاة، فكم أجعل لك من صلاتي؟ معناه: أكثر الدعاء، فكأنه قال: فكم أجعل لك من دعائي صلاة عليك).

 

وعلى هذا؛ فإنك إن جعلت دعاءك كله صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم نلت الأجر الجزيل، وتحقق لك ما تريد من خيري الدنيا والآخرة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ليس لها وقت محدد حتى يقال إنها بدعة عند النوم، ومن أكثر منها في أي وقت نال أجر ذلك وبركته، والله تعالى أعلم.