عنوان الفتوى: توجيه النظر نحو القبلة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 إلى أين يوجه المصلي نظره؟  وإذا نظر إلى الأمام هل صلاته صحيحة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36894

19-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظكم ويبارك فيكم، ويوجه المصلي وجهه ونظره إلى القبلة، قال العلامة أحمد بن رشد رحمه الله في البيان والتحصيل: (وروي «أن رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كان إذا وقف في صلاته رفع بصره نحو السماء، فلما نزلت: {الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ} [المؤمنون: 2] جعل بصره موضع سجوده» بتواضع واستشعار خوف. وليس جعل المصلي بصره في موضع سجوده بواجب عليه، والذي ذهب إليه مالك - رَحِمَهُ اللَّهُ - أن يكون بصره أمام قبلته من غير أن يلتفت إلى شيء، أو ينكس بصره...).

وعلى هذا فنظر المصلي أمامه هو من باب التوجه للقبلة ولا حرج فيه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يوجه المصلي وجهه ونظره إلى القبلة، ومن الفقهاء من استحب أن يكون نظر المصلي إلى موضع سجوده، ولا حرج على المصلي في النظر أمامه جهة القبلة، والله تعالى اعلم.