عنوان الفتوى: من أحكام تأثير الزينة على الطهارة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما الحكم الشرعي في تمليس الشعر أو صبغه أو وضع الحنة أثناء الدورة الشهرية؟ وما أثر ذلك على الوضوء بعد الطهارة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36868

19-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصاً على المحافظة على الطهارة، ومن الزينة المباحة تمليس الشعر وصبغه بالحناء أو بغيرها، ولا يؤثر أثر تلك الأصباغ على الطهارة عند الغسل من الجنابة أو عند الوضوء.

قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: (وأما أثر الحناء في اليدين والرجلين وغيرهما فليس بلمعة ... وسئل مالك عن الحائض والجنب تخضب يديها؟ فقال: نعم، وذلك مما كان النساء يتحرينه لئلا ينقض خضابهن الطهور للصلاة. ابن رشد وهذا كما قال لا إشكال في جوازه ولا وجه لكراهته؛ لأن صبغ الخضاب الذي يحصل في يديها لا يمنع من رفع حدث الجنابة والحيض عنها بالغسل إذا اغتسلت،...). والله تعالى أعلم. 

 

  • والخلاصة

    من الزينة المباحة تمليس الشعر وصبغه بالحناء أو بغيرها، ولا يؤثر أثر تلك الأصباغ على الطهارة عند الغسل من الجنابة أو عند الوضوء، والله تعالى أعلم.