عنوان الفتوى: ما تدرك به الركعة، وفضل الجماعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو الحديث الصحيح للآتي: هل تلحق الركعة بالركوع مع الإمام، وهل تلحق الجماعة قبل تسليم الإمام ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36811

19-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: تدرك الركعة بالركوع مع الإمام، فيكون مدركُها مأموماً ومدركاً لفضل الجماعة، فقد روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «من أدرك ركعة من الصلاة، فقد أدرك الصلاة».

ومن أدرك الإمام قبل أن يسلم ولم يدرك معه ركوع الركعة الأخيرة فإن له أجراً ولكن ليس بقدر من أدرك الركوع؛ لأن الركعة لا تدرك بأقل من الركوع، ولا يدرك فضل الجماعة الذي هو سبع وعشرون درجة بأقل من ركعة، قال العلامة الدردير رحمه الله تعالى في شرحه على مختصر خليل: ( مدرك ما دون ركعة لا يحصل له فضل الجماعة وإن كان مأمورا بالدخول مع الإمام وأنه مأجور بلا نزاع .... ) والله تعالى أعلم

  • والخلاصة

    الركعة لا تدرك بأقل من الركوع، ولا يدرك فضل الجماعة الذي هو سبع وعشرون درجة بأقل من ركعة، ومدرك ما دون ركعة مع الإمام مأجور، ولكن لا يستوي في الأجر مع مدرك الركعة،  والله تعالى أعلم.