عنوان الفتوى: التنفل بعد طلوع الفجر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كنت أصلي ست ركعات بعد أذان الفجر وقبل إقامة صلاة الفجر، فنهيت عن ذلك بحجة أن الرسول صلوات الله وسلامه عليه لم يصل سوى ركعتين قبل إقامة صلاة الفجر، والسؤال: هل تؤيدون هذا النهي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36782

19-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: وما سمعته من كراهة النفل بعد أذان الفجر بغير ركعتي السنة صحيح، فإنه بعد دخول وقت الفجر يكره التنفل إلا بركعتي  الفجر، إلا من كان له ورد من صلاة الليل ونام عنه، فيجوز أن يصليه قبل صلاة الصبح إذا كان في الوقت متسع، جاء في التاج والإكليل نقلا عن الإمام مالك في المدونة أنه: ( لا يعجبني النفل بعد طلوع الفجر إلا ركعتي الفجر، ومن فاته حزبه فليصله بين الفجر وصلاة الصبح ... ). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    بعد طلوع الفجر يكره التنفل إلا بركعتي الفجر، إلا من كان له ورد من صلاة الليل ونام عنه، فيجوز أن يصليه قبل صلاة الصبح إذا كان في الوقت متسعاً، والله تعالى أعلم.