عنوان الفتوى: حكم نزول ماء الجنين (الهادي)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة عند نزول ماء الجنين قبل موعد الولادة ؟ حيث نزل عليها ماء قبل الولادة، وهو ماء فيه خيوط من الدم ، فما حكم الصلاة؟ هل تسقط عني أم أقضيها بعد انتهاء فترة النفاس؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3678

07-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي حفظك الله أن الماء النازل على الحامل قبل الولادة، وهو الذي يسميه الفقهاء (الهادي ) له حكم البول ، لا النفاس، ومن ثم يجب عليها الصلاة، ولا تسقط الصلاة عنها بنزول الهادي، فإذا نزل عليها توضأت ـ على الأظهر ـ وصلَّت، وإذا كانت قد تركت بعض الصلوات أثناء نزول الماء الذي قبل الولادة وجب عليها قضاء تلك الصلوات بعد الطهارة.

قال الإمام الدردير المالكي رحمه الله في الشرح الكبير :(ووجب وضوء بهاد) وهو دم أبيض يخرج قرب الولادة لأنه بمنزلة البول .اهـ

وقال الإمام الحطاب المالكي رحمه الله في مواهب الجليل : ( وَوَجَبَ وُضُوءٌ بِهَادٍ وَالْأَظْهَرُ نَفْيُهُ ) . قَالَ فِي الطِّرَازِ : الْقَوْلُ الْأَوَّلُ أَنَّ هَذَا الْمَاءَ يَخْرُجُ مِنْ الْحَوَامِلِ عَادَةً قُرْبَ الْوِلَادَةِ وَعِنْدَ شَمِّ الرَّائِحَةِ مِنْ الطَّعَامِ وَحَمْلِ الشَّيْءِ الثَّقِيلِ وَمَا خَرَجَ مِنْ الْفَرْجِ عَادَةً هُوَ حَدَثٌ ... وَلَا إشْكَالَ فِي نَجَاسَتِهِ لِقَوْلِ صَاحِبِ التَّلْقِينِ، وَالْقَرَافِيِّ وَغَيْرِهِمَا كُلُّ مَا يَخْرُجُ مِنْ السَّبِيلَيْنِ فَهُوَ نَجِسٌ، انْتَهَى . فَإِنْ لَازَمَ الْمَرْأَةَ وَخَافَتْ خُرُوجَ وَقْتِ الصَّلَاةِ صَلَّتْ بِهِ ، وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ .اهـ

 

  • والخلاصة

    الماء النازل على الحامل قبل الولادة، وهو الذي يسميه الفقهاء (الهادي ) له حكم البول، لا النفاس، ولا تسقط الصلاة عنها بنزول الهادي، فإذا نزل عليها توضأت ـ على الأظهر ـ وصلَّت.