عنوان الفتوى: الفرق بين الذكر المطلق والمقيد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما الفرق بين الذكر المقيد و الذكر المطلق؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36622

12-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: الذكر المقيد هو الذكر في أوقات مخصوصة، وبصفات معينة كالذكر بعد الصلوات المفروضة، وأما الذكر المطلق فهو الذي ليس له ارتباط بوقت معين ولا بكيفية معينة، مثال الذكر المقيد الأذكار بعد الصلوات المفروضة، كقول سبحان الله ثلاثاً وثلاثين، والحمد والله أكبر كذلك، وكأذكار الصباح والمساء وأذكار النوم، وأما الذكر المطلق فمثل ذكر الله عز وجل في كل وقت، وبابه مفتوح، وهو الذي تعنيه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بقولها في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان: (يذكر الله على كل أحيانه) رواه مسلم في صحيحه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الذكر المقيد هو الذكر في وقات مخصوصة، وبصفات معينة كالذكر بعد الصلوات المفروضة، وأما الذكر المطلق فهو الذي ليس له ارتباط بوقت معين ولا بكيفية معينة، والله تعالى أعلم.