عنوان الفتوى: تثنية مختلفي اللفظ على إرادة التغليب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لماذا سمي الجمع بين الظهر والعصر بالظهرين وليس العصرين؟ وكذلك سمي المغرب والعشاء بالعشائين ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

36596

12-ديسمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: تسمية الظهر والعصر بالظهرين، والمغرب والعشاء بالعشائين هي من باب التغليب، وهو أسلوب عربي فصيح، وإن لم يكن كثيرا في كلامهم، فعادتهم أنهم إذا أرادوا تثنية الاثنين وكانا مختلفين في اللفظ غلبت تثنية أحدهما وأطلقت على الاثنين، كتسمية الشمس والقمر بالقمرين، فغلبوا القمر على الشمس، لأن القمر أشهر عند العرب، وكتثنيتهم للأبوين ويقصدون الأب والأم، وكذلك هنا فإنهم غلبوا الظهر على العصر فثنوهما جميعا باسم الظهرين، وغلبوا العشاء على المغرب فقالوا العشاءين، ولتراجع باب التثنية، في شروح الألفية، وغيرها من المختصرات النحوية، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تسمية الظهر والعصر بالظهرين، والمغرب والعشاء بالعشائين هي من باب التغليب، والله تعالى أعلم.