عنوان الفتوى: حكم تملك محل لبيع الخمر وحكم العمل به

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

سؤال يتردد في ذهني حول محلات بيع الخمر هل صاحب المال يأثم؟ أو من يشتغل بداخلها من بائعين هل يأثمون؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3636

07-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن تحريم الخمر من المعلومات من الدين بالضرورة، لا تخفى ولا يجوز أن تخفى على أحد من المسلمين، وإن أي عمل يتعاطاه المسلم يجب ألا يخرج عن الحدود الشرعية والقواعد الدينية، لِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَىْ الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا على الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة 2 ]، و النصوص التي تحكم بحرمة الخمر وإثم بائعها والمتاجر بها ومن يقومون بذلك حشود محشودة، إليك بعضها:

  قال جل وعلا: { يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون* إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون}. [المائدة: 90-91].

وقد روى أبو داود عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه".

وفي مسند الإمام أحمد وسنن الدرامي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يقعد على مائدة يشرب عليها الخمر ".

وقال صلى الله عليه وسلم:" من شرب الخمر في الدنيا ثم لم يتب منها حرمها في الآخرة ". رواه البخاري ومسلم
وقال صلى الله عليه وسلم:" من شرب الخمر لم تقبل له صلاة أربعين صباحًا، فإن تاب تاب الله عليه، فإن عاد لم يقبل الله له صلاة أربعين صباحًا، فإن تاب تاب الله عليه، فإن عاد لم يقبل الله له صلاة أربعين صباحًا، فإن تاب تاب الله عليه،  فإن عاد في الرابعة لم يقبل الله له صلاة أربعين صباحًا، فإن تاب لم يتب الله عليه، وسقاه من نهر الخبال أي صديد أهل النار ). رواه الترمذي ومثله عند أبي داود والنسائي.

وبما أن حرمة الخمر ثابتة قطعاً، فإنه يحرم على المسلم أن يكون طرفاً معيناً على هذا المنكر، بيعاً أو شراءً أو ترويجاً أوغير ذلك.والله أعلم وأستغفر الله.

  • والخلاصة

    لا شك أن صاحب محل بيع الخمر وكذلك البائعون آثمون. والله أعلم