عنوان الفتوى: وقت صلاة الضحى وفضلها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماهو وقت صلاة الضحى وهل أواصل صلاتي أو أقطعها إذا أذَّن المؤذن وأنا أصلي صلاة سنة أو نافلة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3610

07-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن وقت صلاة الضحى يبدأ من شروق الشمس إلى أن تتوسط الشمس كَبِدَ السماء وهو الوقت المعروف بالزوال؛ فهو وقت نُهيَّ عن الصلاة فيه؛  جاء في الشرح الكبير للشيخ الدردير رحمه الله: (و) تأكد (الضحى) وأقله ركعتان وأوسطه ست وأكثره ثمانية، وكره ما زاد عليها ووقته من حل النافلة للزوال).  

وصلاة الضحى كما مرَّ من كلام الدردير سنة مؤكدة رغب الشارع فيها أيما ترغيب، منه ماجاء في البخاري:( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ أَوْصَانِي خَلِيلِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِثَلَاثٍ :صِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ وَرَكْعَتَيْ الضُّحَى وَأَنْ أُوتِرَ قَبْلَ أَنْ أَنَامَ ).

ومنها ما جاء في صحيح مسلم: (عَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ" يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى ).

والمسلم يحافظ على هذا العمل فأحب الأعمال إلى الله أدومها ولو قل؛ وإذا أذن المؤذن فلا تقطعي نافلتك وإن شئت حكايته أثناء النافلة فافعلي لأنه ذكر، قال الشيخ خليل رحمه الله: (وحكايته لسامعه لمنتهى الشهادتين مثنى، ولو متنفلا، لا مفترضاً ).

  • والخلاصة

    وقت صلاة الضحى من الشروق إلى الزوال والنافلة لا تُقطع للأذان ويمكن حكايته فيها لأنه ذكر . هذا وفوق كل ذي علم عليم.