عنوان الفتوى: آجال العباد في شعبان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل صحيح ما يشاع بين الناس أنه في شهر شعبان يكتب الله تعالى  أجال السنة كلها وأنه يتم تحديد أعمار العباد في هذا الشهر فهل هذا الأمر صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3586

07-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فعلمني الله وإياك ما ينفعنا وزادنا علماً وعملا، ثم اعلم رحمني الله وإياك أن بعض العلماء ذكروا أنه في شهر شعبان تقطع آجال العباد مستندين إلى أحاديث في سندها ضعف أو انقطاع، ولكن الصحيح أن ذلك يحدث في ليلة القدر في رمضان وليس في شعبان كما سيأتي بيانه:   

  فقد تطرق ابن العربي المالكي إلى الأحاديث التي تتعلق بنسخ الآجال فذكر منها ما رواه الدينوري عن راشد بن سعد: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "في ليلة النصف من شعبان يوحي الله إلى ملك الموت بقبض كل نفس يريد قبضها في تلك السنة". وهذا حديث مرسل، والمرسل من قسم الضعيف.

وروى ابن جرير عن عثمان بن محمد بن المغيرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تقطع الآجال من شعبان إلى شعبان حتى إن الرجل لينكح ويولد له، وقد اخرج اسمه في الموتى"، عقب عليه ابن كثير رحمه الله بقوله: ( حديث مرسل، ومثله لا يعارض به النصوص )

وروى ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن عكرمة قال في تفسير قوله تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) [الدخان:3-4].( في ليلة النصف من شعبان يبرم أمر السنة، وينسخ الأحياء من الأموات، ويكتب الحاج، فلا يزاد فيهم ولا ينقص )، وهذا أثر مقطوع من قول عكرمة.

وقال الإمام ابن كثير رحمه الله عن ليلة القدر التي تُقدَّر فيها الأرزاق والآجال والأحداث: ( ومن قال: إنها ليلة النصف من شعبان - كما روي عن عكرمة - فقد أبعد النَّجْعَة فإن نص القرآن أنها في رمضان ).

 وجمهور المفسرين من الصحابة والتابعين، وأئمة التفسير على أن المراد في قوله تعالى: { إِنَّا أَنزلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ } [الدخان: 3، 4] ليلة القدر التي في رمضان وليست في شعبان، لأنها هي الليلة التي نزل فيها القرآن الكريم. والله تعالى أعلم

  • والخلاصة

    يكتب في ليلة القدر من رمضان كل أمر يكون في السنة إلى السنة: الحياة والموت، والمعايش والمصائب وإن النصوص التي ذكرت أن ذلك يحدث في شعبان ضعيفة  أو منقطعة في أسانيدها. والله أعلم.