عنوان الفتوى: تحصين البيت والتوكل على الله

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نحن أسرة بفضل الله تخاف الله في كل شيء والصلاة عندنا كل الحياة والبيت لا يخلو أبداً من القرآن. منذ فترة قليلة بدأت أشعر بالخوف في بيتي علماً بأنني والحمد لله مواصلة في قرآني ودعائي وصلاتي، مع العلم بأنه كانت لدينا خادمة وتم تسفيرها بناء على رغبتها وقد أحسنا بفضل الله معاملتها طيلة وجودها معنا فماذا حل بي؟ وهل أحتاج إلى أن يقرأ شيخ في بيتي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

35026

23-سبتمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظكم ويبارك فيكم، وعليك بالتوكل على الله ونبذ المخاوف وعليك مواصلة تحصين البيت، ومن أفضل سبل التحصين:

1- المحافظة على أذكار الصباح والمساء وأقل ذلك هو قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات وقراءة آية الكرسي، وقولي أعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة.

 2- الالتزام بدعاء دخول البيت ومن صيغه ما في سنن أبي داود عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا ولج الرجل بيته، فليقل: اللهم إني أسألك خير المولج، وخير المخرج، بسم الله ولجنا، وبسم الله خرجنا، وعلى الله ربنا توكلنا، ثم ليسلم على أهله".

 3- من المفيد في تحصين البيت قراءة سورة البقرة كلما تيسر ذلك، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة".

4- عليكم بالصدقة بنية الحفظ  وأكثروا من الأدعية المأثورة في الحفظ وصلاح الأحوال. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     توكلي على الله ولا تخافي إلا منه وواصلي تحصين بيتك، ومن أهم ما يحصن به البيت المحافظة على أذكار الصباح والمساء وعلى الذكر عند الدخول والخروج، ومن المفيد في تحصين البيت قراءة سورة البقرة كلما تيسر ذلك، وعليكم بالصدقة بنية الحفظ  وأكثروا من الأدعية المأثورة في الحفظ وصلاح الأحوال. والله تعالى أعلم.