عنوان الفتوى: مصافحة زوجة العم وزوجة الخال والزواج منهما

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

حكم مصافحة زوجة العم أو الخال وهل يحرمون حرمة أبدية في مسالة الزواج؟؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3498

27-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله عز وجل لي ولك التوفيق ثم اعلم رحمني الله وإياك أن زوجة العم والخال ليست من المحارم  فلا تجوز مصافحتهما ولا الخلوة بهما؛ لأن الحرمة مؤقتة بحيث لو طلقها عمه أو خاله جاز له أن يتزوجها. وقد حصر الله تعالى وفصَّل ذلك الفقهاء ففي شرح مختصر خليل للخرشي رحمهما الله:( وحرم على الشخص ذكراً أو أنثى أصوله وهو من له عليه ولادة مباشرة أو بواسطة فيحرم على الذكر أمه وأمها وإن علت، وأم أبيه وأمها وإن علت وأم أبي أمه وأم أبي أبيه وعلى الأنثى أبوها وأبوه، وإن علا وأبو أم أبيها وأبو أمها، وإن بَعُدَ وأبو أم أمها كذلك وفصوله وهو من له عليه ولادة مباشرة أو بواسطة، وإن بعدت فيحرم على الذكر بنته، وإن سفلت وعلى الأنثى ابنها كذلك).

  • والخلاصة

    زوجة العم وزوجة الخال ليستا من المحارم؛ فلا تجوز مصافحتهماولا الخلوة بهما.هذا وفوق كل ذي علم عليم