عنوان الفتوى: ترتيب سور القرآن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كيف رتبت سور القرآن بهذا الترتيب؟

نص الجواب

رقم الفتوى

34976

19-سبتمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من أهل القرآن الحافظين له والعاملين به، وقد استقر إجماع الصحابة على ترتيب السور كما هو معروف في المصحف وهم أدرى بالكيفية التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يختم بها القرآن.

قال العلامة الزركشي رحمه الله في كتابه البرهان في علوم القرآن: (وأما ترتيب السور على ما هو عليه الآن فاختلف هل هو توقيف من النبي صلى الله عليه وسلم أو من فعل الصحابة .... (وقول ثالث): مال إليه القاضي أبو محمد بن عطية أن كثيرا من السور كان قد علم ترتيبها في حياته صلى الله عليه وسلم كالسبع الطوال والحواميم والمفصل وأشاروا إلى أن ما سوى ذلك يمكن أن يكون فوض الأمر فيه إلى الأمة بعده).

أما ترتيب الآيات في السور فهو توقيفي، قال العلامة البغوي رحمه الله  في شرح السنة: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلقن أصحابه ويعلمهم ما نزل عليه من القرآن على الترتيب الذي هو الآن في مصاحفنا بتوقيف جبريل إياه على ذلك وإعلامه عند نزول كل آية أن هذه الآية تكتب عقب آية كذا في سورة كذا...).  والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الصورة التي رتبت عليها السور في المصحف هي التي استقر عليها إجماع الصحابة وهم من جمع القرآن في الصحف وكانوا يعرفون الكيفية التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يختم بها القرآن. والله تعالى أعلم.