عنوان الفتوى: الحذر من فهم الحديث خارج إطاره

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أبى وأمى مدرسان فهل أنا آثم وعلي ذنب إن طلبت منهما أن يشرحا لي المواد التي يتخصصون فيها ...، وهل هذا النوع من السؤال ممنوع للحديث: من فتح باب مسألة فتح الله عليه باب فقر...؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

34902

16-سبتمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يفتح عليك وييسر لك التفوق في دراستك، وحرصك على الاستفادة من معلومات والديك هو من طلب العلم وليس من باب المسألة المنهي عنها، فالمسألة المنهي عنها هي أن تطلب المساعدة المادية من الناس من غير وجود ضرورة لذلك.

وقد أمر الله من لا يعلم أن يسأل حتى يزداد من العلم، قال الله تعالى: {فاسْألُوا أهلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]، قال العلامة القرطبي رحمه الله في تفسيره: (وقال ابن عباس: أهل الذكر أهل القرآن. وقيل: أهل العلم).

وحتى لو سألت والديك مصروفك وحاجاتك المختلفة فإن ذلك ليس من المسألة المنهي عنها، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    حرصك على الاستفادة من معلومات والديك هو من طلب العلم وليس من باب المسألة المنهي عنها، وحتى لو سألت والديك مصروفك وحاجاتك المختلفة فإن ذلك ليس من المسألة المنهي عنها، والله تعالى أعلم.