عنوان الفتوى: ترك التسبيح في الركوع وسجود السهو

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كنت أصلي الظهر في الجامع في جماعة فأخطأت في الركوع فكبرت وركعت ولكني سهوت ولم أسبّح، ثم قال الإمام سمع الله لمن حمده فتذكرت فسبحت سريعا ولكني عرفت أنه لم يتم لي ركوع فأكملت صلاتي وعندما سلم الإمام لم أسلم معه وسجدت سجود السهو ثم سلمت، فقال لي الرجل الذي كان يصلي بحذائي: لماذا سجدت سجود سهو؟ فقلت له فقال لي: هذا خطأ؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

34861

15-سبتمبر-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فترك التسبيح في الركوع والسجود لا يسجد للسهو عنه لأنه مستحب فقط والمستحب لا يسجد له، والركوع صحيح بدون أن تقول التسبيح وما فعلته من زيادة سجود السهو قبل السلام مبطل للصلاة يجب إعادتها، قال الشيخ الخرشي رحمه الله تعالى: (وبسجوده لفضيلة.. يريد أن من سجد قبل السلام لترك فضيلة ولو كثرت كقنوت وتسبيح ركوع وسجود أعاد أبدا أي: إذا فعل ذلك عمدا أو جهلا ولم يقتد بمن يسجد لذلك)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    ترك التسبيح في الركوع والسجود لا يسجد للسهو عنه، وما فعلته من زيادة سجود السهو قبل السلام مبطل للصلاة فيجب إعادتها، والله تعالى أعلم.