عنوان الفتوى: تحريم زوجة الأب على الابن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للابن أن يتزوج زوجة أبيه بعد طلاقهما؛ أو وفاة الأب أفيدوني فأنا حديث عهدٍ بالاسلام؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3454

27-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقد  أجمع  العلماء على تحريم زوجات الآباء بمجرد العقد ولو قبل الدخول وذلك لقوله تعالى:{ولا تَنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء..}.[ النساء 22] 

 قال الإمام القرطبي رحمه الله تعالى في تفسيره أجمع العلماء على تحريم ما عقد عليه الآباء على الأبناء ، وما عقد عليه الأبناء على الآباء، كان مع العقد وطء أو لم يكن؛ لقوله تعالى :{ وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِّنَ النسآء } وقوله تعالى :{ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الذين مِنْ أَصْلاَبِكُمْ }؛ فإن نكح أحدهما نكاحاً فاسداً حَرُم على الآخر العقدُ عليها كما يحرُم بالصحيح؛ لأن النكاح الفاسد لا يخلو:

إما أن يكون مُتَّفَقاً على فساده أو مختلفَاً فيه، فإن كان متّفقاً على فساده لم يوجِب حُكماً وكان وجوده كعدمه. وإن كان مختلَفاً فيه فيتعلّق به من الحرمة ما يتعلّق بالصحيح؛ لاحتمال أن يكون نكاحاً فيدخل تحت مطلق اللفظ ، وقال ابن المنذِر: أجمع كلّ من يحفظ عنه من علماء الأمصار على أن الرجل إذا وطِىء امرأة بنكاح فاسد أنها تحرُم على أبيه وابنه وعلى أجداده وولد ولده .والله أعلم

 

 

  • والخلاصة

    يحرم على الابن أن يتزوج زوجة أبيه سواء دخل بها الأب أو لم يدخل وسواء كانت مطلقة أو توفي عنها الأب لأن الحرمة على التأبيد بنص القرآن الكريم، قال تعالى:{ولا تنكحو ما نكح أباؤكم من النساء}..الآية ولمعرفة باقي المحرمات من النساء يرجى مراجعة الفتوى رقم (797).