عنوان الفتوى: مجاوزة الميقات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أحرمت أنا وزوجتي في الطائرة وقبل الوصول الى مطار جدة بعشرين دقيقة نويت العمرة فهل علي دم. وإن كان علي دم فهل ذبيحة واحدة تجزئ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

34304

28-أغسطس-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: إذا كنتَ قد أحرمت بعد مجاوزة الميقات فعليك دم أي ذبيحة شاة في مكة عوضا عما فاتك من النسك الذي هو الإحرام من الميقات، كما على زوجتك إذا كانت قد أحرمت معك دم، أي ذبيحة شاة، في مكة، قال العلامة الحطاب رحمه الله تعالى في كتابه "مواهب الجليل" (من جاوز الميقات بغير إحرام، وهو مريد لأحد النسكين ثم أحرم بعد مجاوزته الميقات، فإن الدم لازم له، ولا يسقط عنه برجوعه إلى الميقات بعد إحرامه). 

ويمكن أن تتأكد من أهل الخبرة، كم عادة تكون مسافة 20 دقيقة بالطيارة، لتتأكد هل أحرمت قبل الميقات أو بعده. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     إذا كنتَ أنت وزوجتُك قد أحرمتما بعد مجاوزة الميقات فعلى كل واحد منكما دم، أي ذبيحة شاة في مكة عوضا عما فاته من النسك الذي هو الإحرام من الميقات. والله تعالى أعلم. والله تعالى أعلم.