عنوان الفتوى: نسيان الجلوس للتشهد الأول

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أدركت الركعة الرابعة من صلاة الظهر وعندما قمت للقضاء تذكرت في الركعة الثالثة أني لم أجلس للتشهد الأول، فهل آتي بذلك الجلوس عند تذكره أم يكفي السجود للسهو؟

نص الجواب

رقم الفتوى

34030

21-أغسطس-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على المحافظة على الصلاة، ومن نسي الجلوس للتشهد الأول ولم يتذكره إلا بعد القيام فليس مطالبا بالإتيان به ويكفي أن يسجد سجدتي السهو قبل السلام، قال العلامة الخرشي رحمه الله في شرح المختصر: (ورجع تارك الجلوس الأول إن لم يفارق الأرض بيديه وركبتيه ولا سجود... فإن فارق الأرض بيديه وركبتيه معا ثم تذكر فلا يرجع إن استقل اتفاقا ... ويسجد قبل السلام).

وإذا سلمت من هذه الصلاة وطال الوقت قبل أن تسجد للسهو في الحالة المذكورة وجب عليك إعادة تلك الصلاة لأنها تبطل بعدم تداركك لسجود السهو حتى حصل طول، فقد عد الفقهاء من مبطلات الصلاة ترك سجود القبلي المترتب على ثلاث سنن، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    من نسي الجلوس للتشهد الأول ولم يتذكره إلا بعد القيام فليس مطالبا بالإتيان به ويكفي أن يسجد سجدتي السهو قبل السلام، وإذا سلمت وطال الوقت ولم تسجد للسهو بطلت الصلاة، والله تعالى أعلم.