عنوان الفتوى: علاج الشعور بالوحدة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أنا فتاة في عمر 24 أحس بالوحدة  رغم وجود أهلي بقربي! وأحس أني فقدت الثقة بالآخرين! وأحس أني سوف أظل دائماً وحيدة وأني لن أتزوج أبداً فماذا أفعل لأزيح عني هذا الإحساس؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3393

03-فبراير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن الإنسان اجتماعي بطبعه، وإن الشعور بالوحدة له جوانب سلبية يحتاج إلى علاج، ومن ذلك:

زيادة الصلة بالله سبحانه وتعالى، كما جاء في سورة الشرح " فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)" وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الخلوة عن الخلق للأنس بالخالق ويعتكف في رمضان يناجي ربه عز وجل.

محاولة علاج الأسباب التي دفعتك إلى الشعور بالوحدة، فإن كانت بسبب أخطاء ومواقف من أهلك أو منك فننصحك أن تتفهمي الآخرين، وأن تتسامحي في العلاقة مع الأهل والأصدقاء، فالله سبحانه من كرمه أنه يعفو عن كثير، وإن الشاعر يقول:

إذا كنت في كل الأمور معاتباً ..... صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه.

وإن كان الشعور بالوحدة بسبب شعور بتأخر الزواج؛ فاعلمي يا أختاه أن الزواج قسمة ربانية، لا يستطيع أحد أن يقدم ولا يؤخر فيه، وعلى المرء أن يسأل الله تعالى له الخير حيث كان، ولو اطلعتم على الغيب لاخترتم الواقع. ونسأل الله تعالى أن يرزقك بالزوج الصالح الذي يسعدك في الدنيا والآخرة.

  • والخلاصة

    وثقي صلتك بالله، وتسامحي في العلاقة مع الآخرين، واصبري حتى يأتي نصيبك.