عنوان الفتوى: علامات الترقيم في القرآن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز استخدام علامات الترقيم في القرآن الكريم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

33678

03-يوليه-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يجوز وضع علامات الترقيم في القرآن الكريم كالنقطتين بعد القول: مثل قال: أو علامات الاستفهام؟ بعد الاستفهام، وسبب المنع من كتابة المصحف بعلامات الترقيم هو المحافظة على الرسم الذي أجمع عليه الصحابة؛ لأن كتابة المصحف منها ما هو توقيفي وهو ما يسمى بالرسم العثماني فهذا لا تجوز مخالفته، ومنها ما هو محل اجتهاد وهو ما وضعه التابعون لخدمة كتاب الله وتسهيل قراءته، فقد كان العلماء يميزونها عن الرسم بلون أحمر أو أخضر وهذا ليس توقيفيا ولذلك وقع الخلاف في بعضه.

أما وضع علامات الترقيم خارج المصحف ككتابة الآية على لوح أو أوراق للتعليم فجائز، فقد رخص الإمام مالك رحمه الله في كتابتها على ما أُحدث من الإملاء رعيا لمقاصد الشرع في تيسير حفظ القرآن وسلامته من تحريف الطلبة، قال العلامة أبو عمرو الداني رحمه الله في كتابه المحكم في نقط المصحف: (قال مالك ولا يزال الإنسان يسألني عن نقط القرآن فأقول له أما الإمام من المصاحف فلا أرى أن ينقط ولا يزاد في المصاحف ما لم يكن فيها وأما المصاحف الصغار التي يتعلم فيها الصبيان وألواحهم فلا أرى بذلك بأسا)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز وضع علامات الترقيم في القرآن الكريم، لكن وضع علامات الترقيم خارج المصحف ككتابة الآية على لوح أو أوراق للتعليم فجائز، والله تعالى أعلم.