عنوان الفتوى: التسبيح في الركوع والسجود

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كنت لا أعلم أنَّ قول سبحان "ربي الأعلى" في السجود وقول سبحان "ربي العظيم" في الركوع واجبة، فقد كنت أتركها لكني كنت أصلي الفريضة قبل أن أعلم ذلك، وأنا لم أحصِ الصلوات التي صليتها من غيرها فذلك كان منذ وقت طويل، فهل تجب علي كفارة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3346

17-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن التسبيح في الركوع والسجود سنة وليس بواجب عند جمهور الفقهاء من المالكية والحنفية والشافعية، وهو واجب عند الحنابلة.

قال الشيخ محمد عليش في منح الجليل:"( و ) ندب ( تسبيح بركوع ) بأي لفظ كان والأولى سبحان ربي العظيم وبحمده ( وسجود ) كذلك والأولى سبحان ربي الأعلى وبحمده ودعاء بسجود فقط "اهـ.

وبناء على ذلك فمن ترك التسبيح في الركوع والسجود فلا شيء عليه، وصلاته صحيحة، ولكن يندب له أن يقولها محافظة على السنة.

فعن حذيفة رضي الله عنه " أنَّه صلَّى مع النبي صلى الله عليه وسلم فكان يقول في ركوعه: سبحان ربي العظيم وفي سجوده: سبحان ربي الأعلى، وما مرَّ بآية رحمة إلا وقف عندها فسأل ولا بآية عذاب إلا وقف عندها فتعوذ "رواه أبو داود.

ولا تجب عليك كفارة بترك التسبيح في الصلوات وصلاتك صحيحة، ولا يجب عليك قضاؤها.والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    التسبيح في الركوع والسجود سنة عند جمهور أهل العلم، 

    ولا تجب عليك كفارة بترك التسبيح في الصلوات وصلاتك صحيحة، ولا يجب عليك قضاؤها، والله أعلم.