عنوان الفتوى: حكم التعامل مع النوافذ الإسلامية في البنوك الربوية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم التعامل مع البنوك التى لها فرعان فرع إسلامي و آخر عادي؟ حيث يوجد بنك عادي و آخر إسلامي، مع العلم أني أريد استخدام الفرع الإسلامي فقط فى البنك فهل يجوز هذا أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3312

16-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاتجاه البنوك الربوية إلى إحداث نوافذ إسلامية تتقيد بالأحكام الشرعية في المعاملات، ظاهرة صحية، تُظهر الخيرية في هذه الأمة، وتجلي متانة ومكانة الاقتصاد الإسلامي الذي ندعوها  للانضواء تحته.

والتعامل مع هذه النوافذ لا بد أن يراعَى فيه أن لا تخرج هذه المعاملات عن القيود الشرعية والضوابط الفقهية التي وضعها علماء المسلمين.

وإذا روعيت تلك الضوابط الشرعية وتم العقد على وفقها فالتعامل صحيح، وسواء كان التعامل معهم في مرابحة أو تمويل أو غير ذلك، والله أعلم وأستغفر الله.

  • والخلاصة

    يجوز التعامل مع النوافذ الإسلامية في البنوك الربوية، أو مع الفرع الإسلامي طالما كانت تعاملاته في ظل الرقابة الشرعية ولم تخرج عن الحدود التي خطها الفقهاء، والله تعالى أعلم.