عنوان الفتوى: تشغيل القرآن أثناء النوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز تشغيل القرآن أثناء النوم أو إذا كان المنزل فارغا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

33118

15-يونيو-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسأل الله العلي القدير أن ينفعنا بالقرآن تلاوة واستماعا وتدبرا، ويجوز تشغيل القرآن في البيت حتى ولو لم يوجد من يستمع بسبب النوم أو بسبب عدم وجود أشخاص، فقراءة القرآن كلها خير وبركة.

وهي مفيدة في تحصين البيت من الشياطين وخاصة سورة البقرة، ففي مسند أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر وإن البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان".

ويستحب لمن شغل القرآن أن يستمع له، قال الله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الأعراف:204].

قال العلامة ابن عطية رحمه الله في تفسيره المحرر الوجيز: (ويجب من الآية الإنصات إذا قرأ الخطيب القرآن أثناء الخطبة، وحكم هذه الآية في غير الصلاة على الندب أعني في نفس الإنصات والاستماع إذا سمع الإنسان قراءة كتاب الله عز وجل).  والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز تشغيل القرآن أثناء النوم إذ أنَّ لتلاوة القرآن الكريم في البيوت بركةً، سواء كان أهل البيت يستمعون له أم لا وسواء من المسجل أو غيره، وسواء أثناء النوم أو غيره، والله تعالى أعلم.