عنوان الفتوى: حكم قراءة القرآن من الكمبيوتر بغير وضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أقرأ القرآن فى العمل من الكمبيوتر حيث يوجد برنامج للقرآن الكريم، ولكن في بعض الأحيان أكون غير متوضئ  فهل يجوز هذا؟ وعندما آتي على سجدة فأنا لا أسجد فهل علي إثم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3311

20-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فبارك الله فيك أخي الكريم، ونفعني الله وإياك بالقرآن الكريم، وبما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

ثم اعلم رحمني الله وإياك أنه يجوز قراءة القرآن من الكمبيوتر بغير وضوء لأنه ليس كالمكتوب على الورق ولا يأخذ نفس الحكم، والأكمل أن تتوضأ إذا استخدمته لقراءة القرآن.

 وأما سؤالك عن ترك سجود التلاوة  فقد نصَّ الفقهاء على أنه يكره تعدي محل سجود التلاوة بلا سجود عنده إذا كان الشخص متطهراً وكان الوقت وقت جواز للنافلة، وأما إذا كان الشخص غير متطهر أو كان الوقت وقت كراهة  فينبغي له ترك ءاية السجدة كاملة ولو قرأها فإنه لا يسجد؛ قال العلامة الشخ عليش المالكي رحمه الله تعالى في منح الجليل شرح مختصر خليل :( وَكُرِهَ مُجَاوَزَةُ  أَيْ تَعَدِّي مَحَلِّهَا بِلَا سُجُودٍ عِنْدَهُ لِشَخْصٍ مُتَطَهِّرٍ طَهَارَةً صُغْرَى وَصِلَةُ مُجَاوَزَةُ وَقْتَ جَوَازٍ لَهَا كَبَعْدَ فَرْضِ صُبْحٍ وَقَبْلَ إسْفَارٍ أَوْ فَرْضِ عَصْرٍ وَقَبْلَ اصْفِرَارٍ، وَإِلَّا أَيْ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُتَطَهِّرًا وَقْتَ جَوَازٍ بِأَنْ كَانَ مُحْدِثًا أَوْ الْوَقْتُ وَقْتَ نَهْيٍ عَنْهَا كَوَقْتِ طُلُوعٍ أَوْ غُرُوبِ شَمْسٍ وَإِسْفَارٍ وَاصْفِرَارٍ وَخُطْبَةِ جُمُعَةٍ فَهَلْ يُجَاوِزُ أَيْ يَتْرُكُ مَحَلَّهَا أَيْ السَّجْدَةِ فَقَطْ بِلَا تِلَاوَةٍ لَهُ بِلِسَانِهِ، وَإِنْ اسْتَحْضَرَهُ بِقَلْبِهِ كَلَفْظِ يَسْجُدُونَ آخِرَ الْأَعْرَافِ، وَالْآصَالِ فِي الرَّعْدِ، وَيُؤْمَرُونَ فِي النَّحْلِ، وَخُشُوعًا فِي الْإِسْرَاءِ، وَيَقْرَأُ مَا قَبْلَهُ وَمَا بَعْدَهُ أَوْ يُجَاوِزُ الْآيَةَ  بِتَمَامِهَا ...وَهُوَ الصَّوَابُ لِئَلَّا يُغَيِّرَ الْمَعْنَى فِيهِ"، يعني أنها لا يقرأ الآية كلها، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز قراءة القرآن من جهاز الحاسوب أو من الجوال بغير وضوء، وإن كان الأفضل أن تتوضأ إذا استخدمته لقراءة القرآن الكريم، ويكره ترك سجود التلاوة للمتطهر إذا كان الوقت وقت جواز، وأما إذا كان الوقت وقت كراهة أو كان الشخص غير متطهر فينبغي ترك آية السجدة كاملة ولا شيء عليه ولو قرأها فليس عليه السجود، والله أعلم.