عنوان الفتوى: قضاء صلاة السفر في الحضر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعمل مهندسا فى منطقة نائية، في حالة نسيت أن أصلي إحدى الصلوات، وكان من المفروض أن أصليها قصراً -أي ركعتان فقط- فى حالة صلاة العصر مثلاً، فهل عندما أرغب في أدائها في وقت آخر هل أصليها ركعتين أم كاملة -أربع ركعات-؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3309

16-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي الكريم وزادك حرصاً على تعلم أمور الدين، ثم اعلم رحمني الله وإياك أن السادة المالكية قد نصوا على أن  الصلاة الفائتة (أي التي خرج وقتها بالكلية) تقضى على نحو ما فاتت، وبما أن صلاتك هذه قد نسيتها في السفر فينبغي أن تصليها ركعتين سواء كان ذلك في السفر أو في الحضر، فتصلي الظهر ركعتين سراً.

 قال الشخ العلامة الدرير رحمه الله تعالى في الشرح الكبير :(وجب فوراً قضاء صلاة فائتة على نحو ما فاتته من سفرية وحضرية وسرية وجهرية)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الصلاة الفائتة تقضى على نحو مافاتت، فينبغي أن تصلي الصلاة الرباعية ركعتين (سفرية) وسراً إن كانت سرية أو جهراً إن كانت جهرية، والله أعلم.