عنوان الفتوى: الفدية على العاجز عن الصوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الوالد والوالدة مسنان فوق الستة و السبعين عاما مقعدان و مريضان في السرير ولا يستطيعان الصيام هل يجوز لهما الإفطار و ما هي الكفارة الواجبة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

32911

09-يونيو-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن ييسر لك بر والديك، وما دام الوالدان عاجزين عن الصوم لكبر السن فلا يجب عليهما الصوم ويستحب لهما الفدية، وهي إطعام مد عن كل يوم، ولا حرج عليك في أن تخرجه نيابة عنهما، يوميا، أو تخرجه عنهما مرة واحدة بعد نهاية شهر رمضان، فأي الخيارين أسهل لك فافعله، قال العلامة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله تعالى في كتابه الرسالة: (ويستحب للشيخ الكبير إذا أفطر أن يطعم والإطعام في هذا كله مد عن كل يوم يقضيه)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما دام الوالدان عاجزين عن الصوم لكبر السن فلا يجب عليهما الصوم ويستحب لهما الفدية، وهي إطعام مد عن كل يوم، ولا حرج عليك في أن تخرجه نيابة عنها، يوميا، أو تخرجه عنها مرة واحدة بعد نهاية شهر رمضان، والله تعالى أعلم.