عنوان الفتوى: من أحكام الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تلزم نية الوضوء لكل صلاة؛ أعني لو نويت الوضوء فقط لصلاة الظهر وحافظت على الوضوء هل تصح صلاتي للعصر؟ ومتى يلزم إعادة الوضوء بالنسبة لخروج الوقت؛ وهل هي واجبة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3290

26-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أختي الكريمة، وزادك حرصاً على تعلُّم أمور الدِّين، ثم اعلمي رحمني الله وإيّاك أنك إذا نويت أن تصلي بوضوءٍ صلاة الظهر فيجوز لك أن تصلي به ماشئت من الصلوات أو أن تمسي به  المصحف وغيره، وسائر ما يباح فعله بهذا الوضوء مالم ينتقض بناقض من نواقض الوضوء، قال الشيخ العلامة الخرشي المالكي رحمه الله تعالى في شرحه مختصر خليل:" أو أخرج بعض المستباح: يعني أنَّ المتوضئ إذا نوى أن يصلي بوضوئه الظهر دون العصر أو يمسَّ به المصحف دون الصلاة فإنَّه لا يضر، ويباح له فعل المنوي وغيره إذ ليس للمكلف أن يقطع مسببات الأسباب الشرعية "اهـ.

ثم اعلمي أن إعادة الوضوء لا تجب إلا إذا انتقض الوضوء، ولا عبرة بدخول الوقت، وإذا لم ينتقض فيمكن إعادته على وجه الاستحباب إذا أديت به فرضاً وإلا فلا يستحب؛ قال الشيخ العلامة الخرشي المالكي رحمه الله تعالى في شرحه على مختصر خليل:"

وَتَجْدِيدُ وُضُوءٍ إنْ صَلَّى بِهِ، أَيْ وَنُدِبَ لِمُتَوَضِّئٍ تَجْدِيدُ وُضُوءٍ لِصَلَاةِ فَرِيضَةٍ إنْ صَلَّى بِهِ أَوَّلًا وَلَوْ نَافِلَةً أَوْ طَافَ أَوْ فَعَلَ بِهِ فِعْلًا يَفْتَقِرُ إلَى الطَّهَارَةِ "اهـ، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا نوى المتوضئ أن يصلي بوضوئه الظهر فله أن يصلى به ماشاء من الصلوات وكل ما شأنه طلب الوضوء،ولا تجب إعادة الوضوء إلا إذا انتقض.وللإحاطة بنواقض الوضوء راجع الفتوىرقم(2535).