عنوان الفتوى: التوكيل بالصدقة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنوي ذبح ذبيحة والتصدق بها هل يجوز الطلب من أهلي في بلدي شراءها والقيام بها على أن أدفع المبلغ لاحقا أم يجب إرسال المبلغ مسبقا أو أن أقوم بها بنفسي في بلد إقامتي وهل يجوز أن آكل منها وأهلي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

32385

21-مايو-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله بك، واعلم أنه يجوز لك التوكيل في شراء الذبيحة وذبحها وتوزيعها ثم إرسال المال لاحقا ولك الأجر، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى..." متفق عليه؛ وبين العلماء أن الصدقة من الأمور التي يجوز التوكيل بها فقد جاء في حاشية الصاوي على الشرح الكبير في فقه المالكية: (قال في التوضيح: فائدة - من العبادة ما لا يقبل النيابة بإجماع كالإيمان بالله، ومنها ما يقبلها إجماعا كالدعاء والصدقة والعتق ورد الديون والودائع)، ويجوز لك أنت وأهلك أن تأكلوا منها، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز لك التوكيل في شراء الذبيحة وذبحها وتوزيعها ثم إرسال المال لاحقا ولك الأجر، والله تعالى أعلم.