عنوان الفتوى: المال المدخر بنية الصدقة والزكاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندي مال خصصته للصدقة وجاء موعد إخراج زكاة مالي. فهل يجب إخراج الزكاة عن المال الذي خصصته للصدقة؟؟

نص الجواب

رقم الفتوى

32303

21-مايو-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: إذا لم تُخَصِّص هذا المال لأشخاص معينين، وإنما كانت عندك نية الصدقة به وحال عليه الحول مع أموالك فإن الزكاة تجب عليك فيه، وذلك لأن النقدين وما أشبههما من الأموال تجب الزكاة في أعيانهما بغض النظر عن نية صاحبهما، نوى بهما التجارة أو الصدقة أو لم ينو شيئا، وذلك لقوتهما في الثمنية، وإرادة النماء غالبا، قال العلامة ابن رشد رحمه الله تعالى في كتابه "المقدمات" (والأموال في الزكاة تنقسم على ثلاثة أقسام: قسم الأغلب فيه إنما يراد لطلب الفضل والنماء فيه لا للاقتناء، وهو العين من الذهب والورق وأتبارهما.... فهذا تجب فيه الزكاة، اشتراه أو ورثه أو تصدق به عليه، نوى به التجارة أو القنية أو ما نوى)، ومثل الذهب والفضة العملات المتداولة اليوم، فمن ادخر منها شيئا تجب فيه الزكاة مهما كان السبب الذي من أجله حصل الادخارفتجب فيه الزكاة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا لم تُخَصِّص هذا المال لأشخاص معينين، وإنما كانت عندك نية الصدقة به وحال عليه الحول مع أموالك فإن الزكاة تجب عليك فيه مع أموالك، والله تعالى أعلم.