عنوان الفتوى: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للمصاب بالشلل النصفي أن يعتمر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

32298

20-مايو-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يشفيكم ويلطف بكم في ما جرت به المقادير، ويجوز للمصاب بالشلل النصفي أن يعتمر إذا وجد سبيلا لأداء العمرة من غير أن يتضرر، أو يلحق الضرر بالآخرين، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها، والعمرة سنة مؤكدة للقادر عليها، وحتى الحج المفروض لا يجب على العاجز عن السفر وإنما يجب على من لديه القدرة المادية والبدنية، قال العلامة محمد بن أبي زيد القيرواني رحمه الله في كتابه الرسالة: (وحج بيت الله الحرام الذي ببكة فريضة على كل من استطاع إلى ذلك سبيلا من المسلمين .. مرة في عمره والسبيل الطريق السابلة والزاد المبلغ إلى مكة والقوة على الوصول إلى مكة إما راكبا أو راجلا مع صحة البدن). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للمصاب بالشلل النصفي أن يعتمر إذا وجد سبيلا لأداء العمرة من غير أن يتضرر، أو يلحق الضرر بالآخرين، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها، والعمرة سنة مؤكدة للقادر عليها، وحتى الحج المفروض لا يجب على العاجز عن السفر، والله تعالى أعلم.