عنوان الفتوى: متى صيام عاشوراء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

متى سيصادف يوم عاشوراء؟ وكيف يكون صومه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3207

05-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي أختي الكريمة: أن صوم عاشوراء سنة مستحبة، صامه النبي صلى الله عليه وسلم وأمر أصحابه  بصيامه؛ ففي صحيح مسلم عن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدِمَ الْمَدِينَةَ فَوَجَدَ الْيَهُودَ صِيَامًا يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" مَا هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي تَصُومُونَهُ؟ فَقَالُوا: هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ أَنْجَى اللَّهُ فِيهِ مُوسَى وَقَوْمَهُ وَغَرَّقَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ، فَصَامَهُ مُوسَى شُكْرًا فَنَحْنُ نَصُومُهُ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ فَصَامَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ".

وقال أيضاً كما جاء في صحيح مسلم :"لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ".

وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم عظيم فضل صيام عاشوراء كما جاء في مسند الإمام أحمد ومسلم في صحيحه عَنْ أَبِي قَتَادَةَ رضي الله عنه قَالَ :"صِيَامُ عَرَفَةَ يُكَفِّرُ السَّنَةَ وَالَّتِي تَلِيهَا وَصِيَامُ عَاشُورَاءَ يُكَفِّرُ سَنَةً". ولو صام يوما بعده فحسن أيضا لرواية عند الإمام أحمد بلفظ "خالفوا اليهود صوموا يوما قبله ويوما بعده ".

وإن يوم عاشوراء حسب التقويم الرسمي لدولة الإمارات العربية المتحدة لهذه السنة(1430هـ) يوم الأربعاء الموافق لـ 07/01/2009م وعلى هذا يكون يوم التاسع من محرم هو غداً الثلاثاء ويوم العاشر هو يوم الأربعاء.

وبعض الجهات في دول أخرى أعلنت في وقت متأخر أن عاشوراء هو يوم الثلاثاء الموافق لـ 06/01/2008م وعلى قولهم يكون التاسع من محرم هو اليوم الاثنين والثلاثاء هو العاشر من محرم.

لذلك أخي السائل وحسب التقويم الرسمي لدولة الإمارات فإن من صام اليوم الاثنين فقد أصاب سنة النبي صلى الله عليه وسلم في أنه كان يحرص على صيام يوم الاثنين والخميس،

وننصح بصيام الثلاثاء والأربعاء فمن صامهما فقد أصاب السنة في يوم عاشوراء على اليقين ويوماً قبله على حسب تقويمنا، ويوماً بعده على حسب تقويم غيرنا، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    صوم عاشوراء سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم على المسلم أن يحرص عليها، وعليه أن يصوم يوماً قبله أو يوماً بعده،

    وننصح بصيام الثلاثاء والأربعاء فمن صامهما فقد أصاب السنة في يوم عاشوراء على اليقين ويوماً قبله على حسب تقويمنا، ويوماً بعده على تقويم غيرنا، والله تعالى أعلم.