عنوان الفتوى: وجوب قضاء الصوم للمفطر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا فطرت في رمضان بسبب عذر شرعي لكن لست قادرة على صوم هذه الأيام وأريد أن أخرج كفارة فهل يجوز ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

31861

07-مايو-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله بك أختي السائلة واعلمي أنه يجب على من أفطر في رمضان لعذر شرعي أو لغير عذر أن يقضي ما أفطره من الأيام عند القدرة على الصيام ولا تجزئه الكفارة ما دام قادرا على الصوم، قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} [البقرة: 185]، فالآية تنص على وجوب قضاء الأيام التي أفطرها (فعدة من أيام أخر).

ولذلك قال الشيخ الدردير المالكي في الشرح الكبير: (و) وجب (القضاء بالعدد) فمن أفطر رمضان... أي يقضي بعدد الأيام التي أفطرها)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجب على من أفطر في رمضان لعذر شرعي كالمرض أن يقضي ما أفطره من الأيام عند القدرة على الصيام ولا تجزئه الكفارة ما دام قادرا على الصوم، والله تعالى أعلم.