عنوان الفتوى: بعض خطوات تعليم الأبناء وتعويدهم على الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كيف نعود أولادنا على الصلاة وما هي الخطوات الصحيحة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

31840

02-مايو-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله تعالى بك أخي السائل، واعلم أن أول خطوة لتعويد الأبناء على الصلاة: هي اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم في وقت تعليمهم الصلاة فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الآباء والأمهات بتعليم الأبناء الصلاة في سن سبع سنين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين.... رواه أبو داود.

وثاني الخطوات: هي القدوة في الصلاة والالتزام بها من الأبوين وإظهار أهميتها سلوكا عند دخول وقتها ليرى الأبناء ذلك ويتأثروا به.

وثالث الخطوات: الصلاة معهم جماعة بين الحين والآخر لتتحقق القدوة الفعلية.

ورابع الخطوات: اصطحابهم إلى المسجد إن كانوا مميزين ملتزمين بآداب المسجد ليروا الأطفال الذين يصلون فتبعث فيهم روح التنافس إلى أداء الصلاة، ثم ترغيبهم بها وأنها سبب لرضا الله تعالى عليهم وطريقا لدخول الجنة.

وخامس الخطوات ومن أهمها: الاصطبار على التعليم والرفق قال تعالى: {وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها}، وهذه الآية لا بد أن يضعها الأبوان نصب عينيهما في تعليم الأبناء الصلاة والرفق في ذلك ففيها وجوب أمر الأهل والأبناء أداء الصلاة والصبر بل الاصطبار على ذلك، وقبل ذلك كله وبعده أيضا تعليمهم فقه الصلاة من حيث الطهارة وأفعال الصلاة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    أول خطوة لتعويد الأبناء على الصلاة تعليمهم الصلاة في سن سبع سنين، ثم القدوة في الصلاة ثم الصلاة معهم جماعة بين الحين والآخر وتعليمهم فقه الصلاة من حيث الطهارة وأفعال الصلاة، والله تعالى أعلم.