عنوان الفتوى: إعادة الصلاة إذا وقعت بعد غسل غير صحيح لرفع الجنابة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

بعد الجماع مع زوجي أقوم للإغتسال، و لكن أغتسل بدون أن يتبلل شعري (وذلك بوضع منشفة على رأسي) فماحكم هذا العمل؟ وهل يعتبر غسلي صحيحاً؟ وهل تعتبر صلاتي صحيحة عن هذه الفترة؟ حيث أنني أقوم بهذه العملية منذ أربع سنوات.

نص الجواب

رقم الفتوى

3179

14-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي حفظك الله أنه قد اتفق الأئمة الأربعة على وجوب تعميم الماء على الجسد شعراً وبشراً عند الغسل من الجنابة، ولا يكفي مجرد التخليل، وإنما اختلفوا في وجوب التخليل مع وصول الماء، وفي ذلك يقول الإمام النووي رحمه الله تعالى في المجموع :"فلو أفاض الماء عليه فوصل به -أي وصل الماء بالإفاضة إلى البدن- ولم يمسه بيديه أو انغمس في ماء كثير أو وقف تحت ميزاب أو تحت المطر ناوياً فوصل شعره وبشره أجزأه وضوؤه وغسله، وبه قال العلماء كافة إلا مالكاً والمزني فإنهما شرطاه -أي الدلك- في صحة الغسل والوضوء" انتهى.

 واغتسال المرأة يبدأ من استحضار النية ثم غسل الفرج وتطهيره جيداً، وغسل اليدين ثم التسمية ثم الوضوء ثم يُعمَّم البدن بالماء، وتغسل رأسها حتى يصل الماء إلى باطن الرأس (إذا كان الشعر مضفوراً ضفراً قوياً يمنع وصول الماء إلى الباطن وجب عليها حله، أما إن كان ضفراً رقيقاً لا يمنع الماء من الوصول إلى بشرة الرأس فلها أن تغتسل و إن لم يزل عليها الضفر). وتجعل الماء يفيض على سائر جسدها مع الدلك بيدها ويستحب البدء بالرأس وبالميامن والدلك.

  وللمزيد يرجى مطالعة الفتوى رقم (953) على موقعنا .

وأما عدم غسل شعرك ورأسك أثناء غسل الجنابة فهذا دليل أن رفع الجنابة لم يتمّ لعدم اكتمال الغسل ومن ثمّ فإذا وقعت الصلاة بعد الغسل بهذه الكيفية فلا تصح، ويجب إعادتها بعد رفع الجنابة بغسل كامل صحيح

ويجب أن تحتاطي  قدر الإمكان في حصر الأيام الواجب عليك قضاؤها حيث أديتي الصلاة فيها بغير طهارة، حتى تبرأ ذمتك أمام الله تعالى لأن الطهارة شرط في صحة الصلاة في الثوب والبدن والمكان وعلى هذا فصلاتك التي مضت على هذه الحالة غير صحيحة، ويجب إعادتها، ويمكنك أن تقضي على قدر استطاعتك فإن الله لايكلف نفساً إلا وسعها، من باب قول الله تعالى : " فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ " التغابن16،والله أعلم.

 وللمزيد يرجى مطالعة الفتوى رقم (1323) على موقعنا .

  • والخلاصة

    غُسْلُكِ غير تام، ويجب إعادته، وما وقع من الصلاة بعد هذا الغسل يجب إعادتها، والله أعلم .