عنوان الفتوى: قيام الليل مستحب طول السنة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم صلاة قيام الليل في غير رمضان؟ و ما جزاء من صلاها؟ و هل هي فعلا سبب من أسباب دخول الجنة؟ و ما الدليل على ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

31715

30-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جميعا للمحافظة على قيام الليل، وقيام الليل مستحب طول السنة على قدر الاستطاعة، ففي سنن الترمذي عن بلال رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وإن قيام الليل قربة إلى الله، ومنهاة عن الإثم، وتكفير للسيئات، ومطردة للداء عن الجسد".

وقيام الليل من أسباب دخول الجنة و فضله عظيم فبه تتربى النفوس و به تلبس الوجوه لباس التقوى، وهو مناجاة لله في وقت صفاء، وقد قال تعالى: {إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً} [المزمل:6] وقال تعالى:{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً} [الإسراء:79].

وفي سنن الترمذي عن النعمان بن سعد، عن علي قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن في الجنة غرفا ترى ظهورها من بطونها وبطونها من ظهورها"، فقام أعرابي فقال: لمن هي يا رسول الله؟ قال: "لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وأدام الصيام، وصلى بالليل والناس نيام".

 وأقل قيام الليل ركعتان ووقته يبدأ من بعد أداء صلاة العشاء في وقتها وينتهي بطلوع الفجر، والأفضل هو القيام آخر الليل، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    قيام الليل مستحب طول السنة على قدر الاستطاعة، وهو من أسباب دخول الجنة، وأقل قيام الليل ركعتان ووقته يبدأ من بعد أداء صلاة العشاء في وقتها وينتهي بطلوع الفجر، والأفضل هو القيام آخر الليل، والله تعالى أعلم.