عنوان الفتوى: الشك بنجاسة مكان والطهارة بالمسح

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا شك المرء بمكان بأنه ليس طاهرا (كالأرض التي خارج باب الخلاء) هل يكفي لطهارتها المسح عليها أم يجب غسلها بالماء؟ علما أنه لا يوجد أثر للنجاسة في هذا المكان (كالرائحة أو اللون)؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

31576

30-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يحكم على شيء بنجاسة إلا بعلامة تدل عليه من جرم أو لون أو رائحة، ولا يحكم بنجاسة المكان لمجرد الشك وبالتالي لا يجب مسح المكان، قال الشيخ الدردير رحمه الله تعالى: (وأما لو أصابه شيء تحقيقا أو ظنا، ثم شك هل ما أصابه نجس أو طاهر، فلا يجب عليه نضحه ولا غسله لحمله على الطهارة)، علما أن النجاسة المتحققة لا تطهر بالمسح بل يجب غسلها وإزالة عينها، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يحكم على شيء بنجاسة إلا بعلامة تدل عليه من جرم أو لون أو رائحة، ولا يحكم بنجاسة المكان لمجرد الشك وبالتالي لا يجب مسح المكان، والله تعالى أعلم.