عنوان الفتوى: سقوط وجوب الجمعة عن المسافر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا موظف بشركة في أبوظبي ، ويجب عليَّ الدوام يوم الجمعة ، وأخرج من بيتي في الشارقة قبل الفجر ، فهل تسقط عنِّي الجمعة ؟ وهل يجوز لي تركها ما دُمت في هذا الوضع؟

نص الجواب

رقم الفتوى

3148

03-يناير-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فجزاك الله خيراً أيها الأخ الكريم على سؤالك، ونسأل الله أن يزيدك حرصاً على تعلم أمور دينك، وأن يبارك فيك.

واعلم حفظك الله أن الجمعة تجب على مسافر نوى الإقامة أربعة أيام صحاح فأكثر، وإن لم تنعقد به ، وتجب الجمعة على مقيم ببلد الجمعة، وعلى المقيم بقرية أو خيمة بعيدة عن بلد الجمعة بنحو فرسخ أو ثلاثة أميال وثلث، لا أكثر، والفرسخ ثلاثة أميال أو هو (5544) متراً ، وتقدر المسافة من المنارة التي في طرف البلد. ولا يشترط في بلد الجمعة أن يكون مصراً، فتصح في القرية ، كما لا تصح ولا تجب على من أقام مؤقتاً في مكان ولو لشهر مثلاً، إذ لا بد من الاستيطان ، وهو الإقامة في بلد على التأبيد ، أما المسافر الذي لم ينو الإقامة أربعة أيام فأكثر فيسقط عنه وجوب الجمعة ، وعليه  أن يؤديها ظهراً ، والمراد بالمسافر هوالذي وصل إلى بلدٍ خارج عن محله بمسافة أكثر من نحو فرسخ وهو ما يعدل (5544) متراً ، فإن  خرج من بلده فأدركه نداء الجمعة قبل أن يجاوز هذه المسافة فلا تسقط عنه الجمعة ، وإنما تجب عليه ، كما ذهب إليه السادة المالكية

قال الشيخ النفراوي المالكي كما في الفواكه الدواني : ولا تجب صلاة الجمعة على مسافر بدليل عدم صلاته صلى الله عليه وسلم الجمعة عام حجة سنة الوداع بعرفة ، ولو صلاها صلى الله عليه وسلم بالمستوطنين بعرفة لصحت ، لأن الإمام لا يشترط في إمامته الاستيطان كما تقدم ، والمصطفى خليفة الله في أرضه ، والمراد بالمسافر من أتى من محل خارج عن بلد الجمعة بأكثر من كفرسخ ولو أقل من مسافة قصر ؛ لأن المسافر لا جمعة عليه ، وقولنا : من أتى إلخ للاحتراز عمن سافر من بلد وأدرك النداء قبل مجاوزة ثلاثة أميال ، فهذا لا تسقط عنه الجمعة ويجب عليه أن يرجع لها حيث يعتقد إدراكها ولو بركعة ، ومثل إدراك النداء تحقق الزوال قبل مجاوزة الفرسخ ، إلا أن يكون يعلم أنه يصليها في محل إمامه.اهـ

وأما حالتك أخي الكريم فتسقط عنك الجمعة ، ولا تجب عليك ، وعليك أداؤها ظهراً ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    المسافر الذي لم ينو الإقامة أربعة أيام فأكثر يسقط عنه وجوب الجمعة ، وعليه أن يؤديها ظهراً ، والمراد بالمسافر هوالذي وصل إلى بلدٍ خارج عن محله بمسافة أكثر من نحو فرسخ وهو ما يعدل (5544) متراً، كما عند السادة المالكية ، ومن ثمّ تسقط عنك الجمعة ، ولا تجب عليك ، وعليك أداؤها ظهراً ، والله أعلم.