عنوان الفتوى: جمع الصلوات للسلس

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يستطيع أبي أن يجمع الصلوات بسبب عدم إمساك الوضوء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

31423

22-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يجوز جمع الصلوات لدائم الحدث لوجود الرخصة بالنسبة لحالته وهي الصلاة بحسب حالته، لأن دائم الحدث كالمريض المصاب بسلس البول أو الريح أو الغائط يأخذ حكم السلس فيتوضأ ويصلي ولا يعتبر ما يخرج منه بعد الوضوء أو أثناء الوضوء أو في الصلاة أو بعدها ناقضا إن كان ما يخرج منه يلازمه أكثر الوقت، لأن مبنى هذا الدين على رفع الحرج والمشقة، وقد وردت بذلك نصوص عديدة، كقوله تعالى: {مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ} المائدة 6، وقوله تعالى: {يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} (البقرة:185)، وقوله تعالى: {يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً} (النساء: 28).

وقد صاغ أهل العلم من هذه النصوص وأمثالها قاعدة فقهية فقالوا: "المشقة تجلب التيسير"، قال العلامة الدردير المالكي في الشرح الصغير: "والمراد بالسلس: ما خرج بنفسه من غير اختيار من الأحداث كالبول والمذي والمني والغائط يسيل من المخرج بنفسه، فيعفى عنه"، بل قال رحمه الله: "يعفى عن كل ما يعسر التحرز عنه من النجاسات بالنسبة للصلاة ودخول المسجد". لكن يستحب لأبيك أن يتوضأ لكل صلاة فريضة استحبابا ويصلي بالوضوء نفسه ما شاء من النوافل، فإن كان في ذلك مشقة عليه فلا يجدد وضوءه إلا إذا انتقض بناقض آخر من النواقض المعتادة، وهذا من رحمة الله بعباده وتخفيفه عنهم.

وأما بالنسبة للصوم فنقول: المريض مرضا مزمنا لا يقدر معه على الصوم يفطر ويسقط عنه القضاء ولا يلزمه إطعام بدله لكن يستحب له أن يخرج نصف كيلو من الرز عن اليوم الواحد خروجا من خلاف من أوجب عليه ذلك  بإذنه أو إعلامه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز الجمع لدائم الحدث كالمريض المصاب بسلس البول أو الريح أو الغائط فيصلي حسب حالته، والله تعالى أعلم.