عنوان الفتوى: الإلتزام بالدعاء بالمأثور أفضل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الالتزام بأدعية الرسول صلى الله عليه وسلم عن غيرها من الأدعية الأخرى؟

نص الجواب

رقم الفتوى

31286

21-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يفتح عليك أبواب الدعاء فمن أعطي الدعاء لم يحرم الإجابة، والدعاء بالمأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم هو الأفضل ولا يجب الالتزام بالماثور بل يجوز الدعاء بكل ما صح معناه وسلم مبناه.

وقد أشاد النبي صلى الله عليه وسلم بدعاء دعا به أحد المسلمين، ففي سنن ابن ماجه عن بريدة رضي الله عنه قال: سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقول: اللهم إني أسألك بأنك أنت الله الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لقد سأل الله باسمه الأعظم، الذي إذا سئل به أعطى، وإذا دعي به أجاب". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     الدعاء بالمأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم هو الأفضل ولا يجب الالتزام بالماثور بل يجوز الدعاء بكل ما صح معناه وسلم مبناه. والله تعالى أعلم.