عنوان الفتوى: حكم الغسل من مقدمات الجماع دون إيلاج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل مقدمات الجماع دون إيلاج يوجب الغسل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

311

24-فبراير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن موجبات الغسل على الحي المسلم أربعة:

أولا : خروج المني من الرجل أو المرأة بجماع أو احتلام أو فكر أدى إلى لذة وإنزال لحديث أم سلمة رضي الله عنها قالت : ( جاءت أم سليم إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقالت يا رسول الله إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : نعم إذا رأت الماء . فقالت أم سلمة : يا رسول الله وتحتلم المرأة ؟ فقال : تربت يداك فبم يشبهها ولدها )

ثانيا : التقاء الختانين ويحصل بتغييب حشفة المكلف أو قدرها ولو بحائل غير كثيف لا يمنع اللذة في فرج شخص مطيق للجماع قبلا أو دبرا سواء أنزل أم لم ينزل . لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن نبي الله صلى الله عليه و سلم قال : ( إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب عليه الغسل ) وفي رواية : ( وإن لم ينزل ) وفي رواية عن عائشة رضي الله عنهما : ( ومس الختان الختان فقد وجب الغسل )

ثالثا : الحيض : يجب الغسل بعد انقطاع دم الحيض والانقطاع شرط لصحة الغسل قال تعالى : { فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن . . . }

رابعا : النفاس: ويجب الغسل من النفاس سواء كان بدم أم بغير دم ( ولادة بلا دم ) لكن إن كان بدم فلا يجب ولا يصح إلا بعد انقطاع الدم.

والذي نراه من سؤالك أنك في مقدمات الجماع ولم تصل إلى الإيلاج فإن نزل منك المني فعليك الغسل وإن نزل منك المذي وهو ماء رقيق يخرج عند تذكر الجماع ونحوه وهو نجس وتحتاج إلى الاستنجاء والوضوء لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم لعلي رضي الله عنه وقد سأله عن المذي : ( إذا رأيت المذي فاغسل ذكرك وتوضأ وضوءك للصلاة . . . ) وما عدا ذلك من المداعبة فلا غسل فيها إذا لم تحدث جنابة .

  • والخلاصة

    إن نزل منك المني فعليك الغسل وإن نزل منك المذي وهو ماء رقيق يخرج عند تذكر الجماع ونحوه وهو نجس وتحتاج إلى الاستنجاء والوضوء، ما عدا ذلك من المداعبة فلا غسل فيها إذا لم تحدث جنابة والله أعلم.