عنوان الفتوى: إمامة الجنب الناسي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في أحد الأيام نهضت من نومي فجرا وتوضأت وصليت الفجر ثم ذهبت للعمل وصليت الظهر والعصر جماعة مع الزملاء في مصلى العمل وكنت الإمام وعدت للبيت وعندما كنت أنوي الوضوء للمغرب تفاجأت بأنني قد كنت جنباً منذ الفجر فاغتسلت وصليت المغرب أرجوا إفادتي بما يتوجب علي فعله تجاه الزملاء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

31023

11-أبريل-2013

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يتوجب عليك شيء تجاه زملائك وصلاتهم صحيحة والواجب عليك أنت هو الاغتسال ثم قضاء الفجر ثم الظهر ثم العصر  ثم تصلي المغرب وصلاة من خلفك صحيحة لأنك لم تكن متعمدا في ذلك، ففي سنن ابن ماجه عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه".

وجاء في كتاب المواهب للإمام الحطاب المالكي رحمه الله: (إذا ذكر الإمام بعد فراغه من الصلاة أنه جنب أعاد وحده، وصلاة من خلفه تامة فإن ذكر ذلك قبل تمام صلاته استخلف فإن تمادى بعد ذكره جاهلاً أو مستحيياً أو دخل عليه ما يفسد صلاته ثم تمادى أو ابتدأ بهم الصلاة ذاكراً لجنابته فقد أفسد على نفسه، وعليهم وتلزم من خلفه الإعادة متى علموا أو من علم بجنابته ممن خلفه). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     لا يتوجب عليك شيء تجاه زملائك وصلاتهم صحيحة والواجب عليك أنت هو الاغتسال ثم قضاء الظهر ثم العصر ثم تصلي المغرب وصلاة من خلفك صحيحة لأنك لم تكن متعمدا في ذلك. والله تعالى أعلم.